يدعي الخبراء الطبيون أن "إجازة الصحة النفسية"، من حين لآخر، واحدة من طرق حفاظ الموظفين على إنتاجيتهم وأدائهم. وعلى الرغم ذلك، يشعر الكثير منّا بالذنب لابتعادهم عن العمل لمجرد إراحة العقل والتحرر من الضغوط. فيما يلي بعض الخطوات لمنح نفسك الراحة التي تحتاجها بشدة، دون الشعور بالذنب والضغط.

جزء 1
جزء 1 من 3:
تحديد الحاجة ليوم للراحة

  1. 1
    فكر في نمط نومك. سواء كنت تعاني من كوابيس توقظك في الليل /أو كنت تعاني من الأرق، فإن نمط النوم المتقطع ربما يشير إلى الشعور بالتوتر والقلق. راقب نومك في الأسابيع الستة الماضية. هل كان هناك اختلاف؟ هل نومك قليل بشكل ملحوظ؟
    • يمكنك استخدام الحبوب المنومة بحذر بعد استشارة طبيب. انتبه فقط لحقيقة أن فائدتها موضع نقاش، فهناك حالات وفاة عرضية مرتبطة بها.
    • هناك عدة أسباب لعدم قدرتك على النوم. تأكد أن مرتبتك جيدة وأن غرفة النوم مظلمة. يجب عليك أيضًا التحدث مع طبيبك عن مشاكل نومك. قد تكون تعاني من انقطاع النفس النومي.[١]
  2. 2
    فكر في مدى تحملك للضغط. لم تعد تتعامل مع التوتر كما كنت معتادًا وتشعر بأنك أكثر هشاشة، وكل موعد نهائي هو مصدر قلق كبير ولا تعرف كيف تتعامل معه بعد الآن. إذا لاحظت تطورًا سلبيًا في تحملك للتوتر، فقد حان الوقت للتصرف.
    • انخفاض القدرة على تحمل الضغوطات عن المعتاد عادةً ما تكون علامة على الإرهاق والإنهاك.[٢]
    • لا تشعر بالذنب ولا تفقد الثقة بقدرتك على العمل إذا كنت أكثر توترًا عن المعتاد. فالجميع لديه تقلبات.
    • إذا كنت تعمل في بيئة مسيئة، كأن يستخدم رئيسك مثلًا الضغط كأداة لزيادة الإنتاجية، فلن يساعدك يوم واحد للعطلة. يجب أن تتحدث إلى نقابتك أو إدارة الموارد البشرية ولتعرف إذا كان القانون في صفك.
  3. 3
    تناقش مع أسرتك وأصدقائك. هؤلاء هم من يعرفونك جيدًا. من المحتمل أن تلاحظ عائلتك وأصدقائك حاجتك اليائسة لراحة. تحدث معهم عما يجهدك واطلب رأيهم. وبناءً على العلاقة القوية بينكم وحرصهم على مصلحتك، سيقدمون أفضل النصائح.[٣]
    • تذكر أن التواصل أساسي في العلاقة أن كنت في شجار مع والديك مؤخرًا. اشرح أنك تشعر بالضغط في عملك وتكافح. اأنصت لوالديك واطلب منهما التعبير عن مشاعرهم أيضًا. من الضروري إدراك أن الشخص المجهد من الصعب العيش معه.[٤]
  4. 4
    تأكد من أنك لا تعاني من حالة خطيرة. يوم العطلة هو يوم مثالي للراحة، لكنه ليس كفاية إن كنت تعاني من مرض جسدي أو نفسي. تحدث إلى طبيب أو مختص نفسي إن كنت تعتقد أنك مصاب بالاكتئاب أو أية مشاكل صحية أخرى.
    • شخص العلامات؛ إن كنت تشعر بالحزن والإحباط لأسابيع أو شهور، فربما تكون مكتئبًا. الاكتئاب مرض حقيقي ولا علاقة له بالضعف.[٥]
    • إذا لاحظت أية أعراض غير طبيعية، مثل: نزول سريع في الوزن، اتجه مباشرةً إلى الطبيب.

جزء 2
جزء 2 من 3:
التخطيط المسبق ليومك

  1. 1
    حدد اليوم المناسب. خطط ليوم الراحة النفسية في فترة ركود في العمل. تأكد ان اليوم الذي تختاره لا يؤثر بشكل سلبي على الآخرين في العمل. تحقق من التقويم والجدول الزمني الخاص بك للتأكد من أن يوم إجازتك يناسب الجميع.
    • إذا كنت لا تعمل في عطلة نهاية الأسبوع، فاختر يوم الخميس أو الحد. 3 أيام بدون عمل قد تشكل فارقًا كبيرًا.
  2. 2
    خطط مع رئيسك وزملائك. بدلًا من ان تقول لرئيسك انك تحت ضغط، اخبره أن لديك بعض الأمور الشخصية المهمة أو أمور تحتاج إلى معالجتها وتود الحصول على يوم عطلة من العمل.
    • كن هادئًا وواثقًا من نهجك وطمئن رئيسك أنك ستغطي عملك وستلتزم بالمواعيد المحددة في الوقت المناسب.
    • لا تتظاهر بالمرض، فستكون في ورطة إن لم يصدقك رئيسك.
    • لا تخبر زملائك في العمل أو العملاء أنك بحاجة إلى يوم للراحة النفسية، فبعض الناس للأسف غير متسامح تجاه الأمراض والضغوطات النفسية.
    • ابحث عن زميل في العمل ليدعمك إذا كان هناك حالة طارئة في العمل وكانوا بحاجتك.
    • استشر موظفي الموارد البشرية لمعرفة كيفية تصنيف يوم إجازتك. في بعض الحالات، قد يكون لدى الشركة أيام للصحة النفسية فعلًا وتكون مدمجة في نظام الإجازات الخاصة بالموظفين (سبب آخر يمنعك من الشعور بالذنب).
  3. 3
    اطلب من عائلتك قضاء هذا اليوم بسلام. من المهم أن تكون هذه العطلة خاصة بك وحدك. من الأفضل ألا تتضمن مهام كإحضار الطفل الصغير من المدرسة أو الذهاب لشراء الحفاضات. ناقش مخططاتك مقدمًا وتأكد من أن الجميع سيحترم السلام والهدوء الذي تتطلع إليه.
    • قد تحتاج لبذل المزيد من الجهد تجاه أسرتك قبل أو بعد يوم إجازتك للتعويض. كلمة السر هي الاحترام والتفاهم.
    • أخبر عائلتك ألا يتصلوا بك إلا في حالة الطوارئ.
    • بناءً على رغبتك، قد يكون من الجيد قضاء يوم الراحة مع عائلتك؛ الأمر كله يتعلق بما تريد!
  4. 4
    حدد ما ستفعله مقدمًا. يجب أن تتأكد بأن تكون يوم إجازتك من العمل مريحة بقدر الإمكان. القليل من الاستعداد سيساعد بشكل كبير. تأكد من توفير ما تحتاجه مقدمًا. من المؤكد انك لا ترغب في أن تعلق في طابور متجر البقالة في يوم إجازتك.
    • قم بعمل قائمة في اليوم السابق واذهب لشراء ما تحتاجه. اشترِ الأغراض الأساسية، مثل الطعام والشراب، لكن لا تنسَ كذلك أي شيء قد يجعلك سعيدًا في يوم عطلتك.
    • رتب جدولًا ليومك وضع الأولوية لما تريد فعله بشدة وسينعكس على شعورك بالاسترخاء.
  5. 5
    اصنع بيئة مريحة جدًا. من الأفضل ألا يكون لديك أي عمل في يوم إجازتك. اترك كل شيء في مكتبك. أغلق هاتفك وتجنب رسائلك الإلكترونية. اتخذ قرارًا بأنك لن تعمل وبأنك ستلتزم حقًا بأخذ يوم رعاية صحتك النفسية بجدية.[٦]
    • إذا كنت ترغب في ترك هاتفك مفتوحًا، تأكد من إقفال إشعارات البريد الإلكتروني لتجنب أي تشتيت.

جزء 3
جزء 3 من 3:
الاستفادة القصوى من يوم عطلتك

  1. 1
    عوض ما فاتك من النوم. إذا كنت متعب أو لم تنم. يوم عطلتك يجب قضاؤه على السرير. ارح جسدك وعقلك. لست مضطرًا للنوم طوال الوقت إن كنت لا تفضل ذلك، لكن المهم هو أن تمنح نفسك الراحة لعدة ساعات أطول من المعتاد.[٧]
    • لا تنسَ إغلاق المنبه.
    • عندما تستيقظ خذ حمام طويل ودافئ لترخي عضلاتك.
    • هل تشعر بالاسترخاء الذهني جراء القيام بالأعمال المنزلية؟ قم بها. يوم صحتك النفسية لا يعني أنه عليك مجرد الجلوس مسترخيًا. في بعض الحالات، بإعادة تنظيف وترتيب مكان سكنك، ستجد نفسك في عالم يسوده الهدوء.
  2. 2
    تناول وجبة لطيفة. لقد كنت تعمل كثيرًا لدرجة تناول وجبة الغداء أمام حاسوبك في آخر أربعة أشهر. حان الوقت للذهاب الى المطعم والاستمتاع بوجباتك مع الأهل والأصدقاء.
    • تناول وجبة صحية ولا تأكل كثيرًا كي لا تشعر بالنعاس طوال فترة الظهيرة.[٨]
  3. 3
    أرح جسدك. العمل المكتبي مجهد لجسدك وروحك. هناك عدة تمارين تسمح لعضلاتك بالتمدد وعقلك بالاسترخاء. إليك بعض الاقتراحات:
    • لا يوجد أفضل من الرياضة لاستنفاذ بعض الطاقة بطريقة مرحة. جرب اختيار رياضتك المفضلة ومارسها بطريقة صحيحة وآمنة لتجنب نفسك الإصابات.
    • اذهب لجلسة تدليك كي تشعر حقًا بالاسترخاء والدلال.
    • العلاج العطري بديل جيد أيضًا، وهو أرخص نسبيًا وسيمنحك شعورًا رائعًا.
  4. 4
    استعد تواصلك مع أصدقائك وعائلتك. هل جعلتك التزمات العمل منفصلًا عمن تحبهم؟ خصص وقتًا لمقابلة أهلك وأصدقائك في هذا اليوم. مثلًا: إذا كان وقت عملك طويل جدًا، 7 أيام في الأسبوع، ولا تتحين لك الفرصة لقضاء الوقت مع ابنتك، خطط ليوم كامل في مشاركتها أنشطتها المفضلة.
    • يمكنك دمج بعض النشاطات الرائعة في الوقت ذاته. لم لا تذهب إلى مطعم جيد مع أصدقائك، قبل أن تذهب إلى جلسة تدليك مع عائلتك؟
  5. 5
    تجنب أي شعور بالذنب. إذا كنت مدمنًا للعمل، من المحتمل أن تشعر بعدم الراحة أو الذنب في يوم عطلتك. انفض تلك المشاعر؛ يستحق الجميع يوم عطلة إضافي بين الحين والآخر يسمح لنا بالاسترخاء واستعادة الحيوية.
    • تذكر أنك تحتاج أن تهتم بنفسك للاستمرار في سعيك للعمل بإنتاجية وأداء مهامك العائلية بكفاءة ودون ضغوط.
    • الأعمال في المكتب لن تنهار في حال غيابك ليوم واحد.
    • أخذ استراحة يساعدك على أن تتزود بالطاقة وتستعيد قدرتك على الإبداع للتعامل مع المشاكل الجديدة.

مجتمع ويكي هاو العربي

المقال من ترجمة: ود الفايدي، وسارة الزهراني
تم نشر المقال في إطار التعاون بين ويكي هاو العربي وقسم الترجمة في جامعة جدة.

مقالات ذات صلة في ويكي هاو

How.com.vn العربية: التأملالتأمل
How.com.vn العربية: مساعدة حبيبك المكتئبمساعدة حبيبك المكتئب
How.com.vn العربية: التأقلم مع عدم وجود أصدقاء في حياتكالتأقلم مع عدم وجود أصدقاء في حياتك
How.com.vn العربية: إجراء اختبار متلازمة أسبرجرإجراء اختبار متلازمة أسبرجر
How.com.vn العربية: وضع خطة علاجية للأمراض النفسية والعقليةوضع خطة علاجية للأمراض النفسية والعقلية
How.com.vn العربية: نسيان ذكرى سيئةنسيان ذكرى سيئة
How.com.vn العربية: التغلب على خوفك من القططالتغلب على خوفك من القطط
How.com.vn العربية: التعامل مع اضطراب الشخصية الحديّة في ثلاثة طرقالتعامل مع اضطراب الشخصية الحديّة في ثلاثة طرق
How.com.vn العربية: الاعتداد بالنفس والقضاء على الشعور بالعارالاعتداد بالنفس والقضاء على الشعور بالعار
How.com.vn العربية: التوقف عن الحديث إلى نفسكالتوقف عن الحديث إلى نفسك
How.com.vn العربية: التعامل عند الشعور بالاستبعادالتعامل عند الشعور بالاستبعاد
How.com.vn العربية: التوقف عن إدمان السرقةالتوقف عن إدمان السرقة

المزيد حول هذا المقال

How.com.vn العربية: Lauren Urban, LCSW
شارك في التأليف::
معالجة نفسية
شارك في التأليف: Lauren Urban, LCSW . لاورن أوربان معالجة نفسية في بروكلين بنيويورك، وصاحبة خبرة أكثر من 13 عامًا في العمل مع الأطفال والعائلات والأزواج والأفراد. حصلت على ماجستير الخدمة الاجتماعية من كلية هانتر عام 2006، وتعمل مع عملائها على تمكينهم من تغيير ظروف حياتهم وتحسين معيشتهم. تم عرض هذا المقال ٢٬٢١٨ مرة/مرات.
تم عرض هذه الصفحة ٢٬٢١٨ مرة.

هل ساعدك هذا المقال؟